hit counters حامة قابس : الصين تنطلق في إنجاز مدينة استشفائيّة بالمياه المعدنيّة - صحتك بين إيديك

حامة قابس : الصين تنطلق في إنجاز مدينة استشفائيّة بالمياه المعدنيّة

صحتك بين ايديك : التقت وزيرة الصحة سميرة مرعي فريعة الجمعة 23 جوان 2017 بوفد عن المؤسسة الصينية China Railway Oriental International Group التي تعتزم بعث مدينة استشفائية بالمياه المعدنية الساخنة بمنطقة الخبايات من ولاية قابس مرفوقا بالمدير العام للديوان الوطني للمياه المعدنية والاستشفاء بالمياه.

قد عبر الوفد الصيني رسميا عن نيته في الانطلاق في انجاز هذا المشروع الضخم بعد استيفاء كل الإجراءات الضرورية المعمول بها في مثل هذه المشاريع.
و يتمثل المشروع في بعث مدينة استشفائية بالمياه المعدنية على مساحة 240 هكتار وبكلفة استثمار جملية تقدر ب 750 مليون دينار وبطاقة تشغيلية في حدود 5000 موطن شغل خلال الانجاز والاشغال و6200 موطن شغل خلال مرحلة الاستغلال ومن المنتظر ان يستقطب 2000 وافد يوميا جلهم من الحرفاء الأجانب
و في السياق ذاته اكد رزيق الوسلاتي الرئيس المدير العام للديوان الوطني للمياه المعدنية أنه قد تم تقديم هذا المشروع خلال ندوة تونس الدولية للاستثمار “تونس 2020″ وقد نال اهتمام المستثمرين الصينين منذ تلك الندوة ومن شأنه جعل جهة قابس قطبا للسياحة الاستشفائية بالمياه المعدنية في قادم السنوات.

الحامة :اقدم جاكوزي في العالم

منذ القديم، تُعرف مدينه الحامه، التابعه لمحافظه قابس جنوب شرقي تونس، بمياهها الطبيعيه العذبه التي تنبع ساخنه من باطن الارض فيكون فيها لبعض المرضي شفاء واسترخاء وسياحه.

و”حامه قابس” من اهم محطات العلاج الطبيعى التي لا يزورها التونسيون، وحدهم، بل يرتادها ايضا اجانب من انحاء العالم للاستشفاء وللاستمتاع بمياهها العذبه.

ففي هذه المدينه، تنتشر مجموعه كبيره من عيون المياه الطبيعيه، تتراوح درجه حرارتها بين 38 و42 درجة مئوية (هي الاقرب لدرجه حراره الانسان)، وتعتبر من اجود المياه الجوفية الساخنه في العالم.

ويقول مختصون ان مياه “الحامه” الحاره تجري علي ماده الكبريت، وهو ما يفسر خروجها ساخنه تحمل فوائد طبيه متعدده.

وحين كانوا يسكنون هذه المنطقه قديما، كان الرومان يعتنون بشكل كبيره بهذه المياه، ويعتبرونها بمثابه “هبه من الالهه”.

وجاء في كتاب “الحامه تاريخ وحضاره”، لكاتبه التونسي “الهادي بن وناس الزريبي”، ان “الرومان كانوا يخصصون هذه الحمامات، التي هي في مرتبه المعابد، للراحه، ويقضون فيها اوقات فراغهم، بحيث كانت تقوم هذه الحمامات مقام النوادي”.

وفي صفحه اخري من الكتاب، الصادر عام 2010، يقول الكاتب، وهو من مواليد الحامه، ان البلديه عثرت علي صخره كبيره مربعه كتب عليها باللغه اللاتينيه القديمه -اقيم هذا البناء اجلالا للالهه فينوس، وهو ما يشير الي انه كان في المكان معبد للتقرب من الهه الخصب والجمال التي منحتهم هذه المياه.

وتنتشر في مدينه الحامه تسع حمامات، وهي محطات استشفائيه للعلاج الطبيعي، تتوزع علي كامل مساحه المدينه.

ويمتد الحمام الواحد علي مساحه كبيره، وبه غرف استحمام عموميه وخاصه، واخري عائليه.

وتٌعرف مياه تلك الحمامات بتاثيرها الشفائي علي صحه بعض المرضي، حيث كانت منذ القدم علاجا لمرض الجذام، وهو مرض خطير كان منتشرا بشكل كبير في الماضي.

وعن التاثير العلاجي لمياه تلك الحمامات، يقول فريد موقو، وهو صاحب حمام “الهناء” في “الحامه”: “ياتينا المرضي من كل انحاء البلاد ومن خارجها، فهذه المياه تعالج امراض البرد والروماتيزم، وتصلّب العضلات، والتهاب المفاصل، والامراض الجلديه المختلفه”.

ويمضي موقو قائلا: “كما تعالج مياه الحامه العديد من الامراض الباطنيه، مثل ازاله القبض (المغص) المزمن والسعال، والانفلونزا والجيوب الانفيه والام الحلق، وتصلب والشرايين، وعدم قيام بعض اعضاء الجسم بوظيفتها والتئام الدّمل والقرح”.

0 thoughts on “حامة قابس : الصين تنطلق في إنجاز مدينة استشفائيّة بالمياه المعدنيّة”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الشبكات الاجتماعية

زريقة

nom de ton image

Humidity:
Wind: km/h
°C