وقال جوناثان فان تام، نائب رئيس القسم الطبي والمسؤول عن الاستعداد لحالات الطوارئ والتخطيط للوباء، إن الفيروس هو (H7N9)، وهو فيروس إنفلونزا منتشر في الدواجن في الصين.

وأوضح في تصريح لصحيفة “ديلي تلغراف” البريطانية أن لندن تجمع أكبر قدر ممكن من المعلومات عن الفيروس، وعدد الحالات البشرية المصابة به وأي تغيرات في تركيبة الفيروس الجينية.

وبمقدور فيروس (H7N9) الانتقال من الطيور إلى البشر، الأمر الذي يجعل انتشاره على نطاق واسع ممكنا للغاية، وبالتالي تحوله إلى وباء عالمي.

وأصيب 1625 شخصا في الصين بفيروس H7N9 حتى الآن، مات من بينهم 623 شخصا. ومعظم المصابين كانوا على اتصال مباشر مع الدواجن.

واكتشف الأطباء الفيروس لأول مرة في البشر عام 2013، وقالوا إنه لا ينتقل من إنسان إلى آخر، ويمكن أن يتسبب بوفاة حوالي 40 بالمئة من المصابين به.

ومن الأعراض، التي تظهر على المصابين بهذا الفيروس الحمى الشديدة والسعال وضيق في التنفس، ويمكن أن يتطور المرض بسرعة إلى التهاب رئوي حاد.